تكريم موظفين الشركة بالملتقى الشهري في يوم الثلاثاء الموافق 1434/06/20

في يوم الثلاثاء الموافق 1434/06/20 وفي تمام الخامسة توجه اعضاء شركتي أعمال وفرسان النماء الى منطقة الحسينية وبالتحديد في استراحة الفيحاء حيث الملتقى الشهري للشركتين ليبدأ هذا الملتقى كالعادة بالنشاط الرياضي بإقامة المباريات التنافسية بين الفرق حتى سمع اذان المغرب فتوجه الجميع لأداء الصلاء ومن ثم البدء بالاجتماع بعد آدا الصلاة بدأ الاجتماع الشهري وقد شرف بحضور الشيخ خالد الاشقر رئيس مجلس الادارة الشيخ عبد المجيد الاشقر الشيخ خالد الدبيان وشرف الاجتماع بحضور الاستاذ فهد القرعاوي ( ابو سامي ) من الرواد في مجال العمل الخيري في منطقة القصيم وقد بدأ الشيخ خالد الاشقر بالترحيب بالضيف الكريم ودعاه ليتفضل بإلقاء كلمته والذي بدأ قائلا انه سعيد بتواجده في هذا اللقاء الطيب وكل الشكر والتقدير للشيخ خالد الذي دعاه للحضور اما عن العمل الخيري فقال انه لم يقدم شيئاً مقارنة بمن سبقوه في هذا المجال ووصل نشاطهم لأكثر دول العالم الاسلامي وأن العمل الخيري وان كان مرهق فإن متعته تأتي عندما نلمس ناتجه وان له في هذا النشاط ثمانية سنوات وان العمل الخيري مهما صغر فهو عند الله كبير وأسال الله ان يجمعنا واياكم في جنات ونهر وان يوفقنا دائما فيه الخير شكر الشيخ له حديثه وأنه من الناس الحريصون جدا على تطوير الجمعية الخيرية المسئول عنها والذي نتج عنها الان خمسة اوقاف كل وقف يتعدى العشرين مليون وهذا ما ينتج الا عن نشاط قوي وانه أخبره بأن هناك بعض الشركات الان جعلت هناك مكتب خاص بها للأوقاف الخيرية يقوم بتنظيم العمل الخيري ثم طلب الشيخ خالد الاشقر من الضيف الكريم توضيح هذا الامر وبدأ ابو سامي بضرب بعض الامثلة الناجحة وقال هناك في مصر مثلا يقومون على العمل الخيري بما يضمن المستقبل الغائب وان هناك خطط استراتيجية وان المتخصصون في العمل الخيري يساعدون رجال الاعمال على توجيه اعمالهم الخيرية بما يضمن تحقيق اهدافهم وأن من ما وصلوا اليه في العمل الخيري توجيه رجل الاعمال المبلغ الذي يريد ان يجعل عملا او تبرعا للأعمال الخيرية ومن الممكن ان ينتهي بموت هذا المتبرع او ان يوجه في غير وجهته فبدأنا نوجه هؤلاء المتبرعين لجعل اوقاف خاصة للأعمال الخيرية بما يضمن بقاؤها بدلا من ان بعد وفاتهم الى ورثتهم مما يؤدي الى فقد الكثير من هذه التبرعات وانه عندما يتم صرف مبلغ يتم تقسيمه بحيث يتم الصرف موزعاً على ستة بنود دعوي – اجتماعي – اغاثي – خيري – افراد – احتياطي بحيث يقسم المبلغ الخاص بكل بند على عشرة اجزاء بحيث يضمن على الاقل نجاح البعض وفي حالة اخفاق احدها نكون ضمنا النجاح في باقي الاجزاء ويبقى المبلغ احتياطي الى الجزء الاخير من العام ليعاد توزيعه على هذه الاتجاهات . شكر الشيخ خالد الاشقر له حديثه وأوضح له ان الشركة بدأت في المجال الخيري وبمشاركة موظفيها ووصلنا ولله الحمد لمبلغ جيد ونحن مازلنا في البداية ودعا بقية الاخوة الغير مشاركين للمشاركة لان عمل الخير دائما يعود على صاحبه ثم دعا الشيخ خالد الدبيان للحديث والذي بدأ قائلا انه لابد ان يبذل الانسان جهده في العمل الخيري ولا يستقل بأي عمل مهما صغر واننا ولله الحمد بدأنا في تنويع العمل الخيري الان وان ما وصلنا اليه الان مرحلة جيده ولكن علينا ان نحرص على ان يزيد هذا العمل وشكر للضيف حضوره وتشريفه للاجتماع شكر الشيخ خالد الاشقر له وقال ان من الاشياء الجميله التي نفذت في الجمعيات الخيرية هو بيع الهدايا وتشغيل الاسر الفقيرة في هذه الاعمال الخيرية ثم دعا الشيخ خالد الاخ ابراهيم سيس بأن يمتعنا بصوته والذي اثرانا بقصيدة رائعة تمتع الجميع بصوته وصفق الحضور جيعاً له ثم انتقل الميكروفون للأخ حسان والذي أسمعنا قصيدة صغيرة في حب النبي صلى الله عليه وسلم وبمجرد ان انتهى طلب ان يأخذ الاخ ماجد الميكروفون وأن لديه شعر رومانسي رائع فعرض منه الاخ ماجد القليل الامر الذي تغير فيه حال الحاضرين للضحك الكثير وذلك من طريقة القاء الاخ ماجد بعد ذلك بدأ تكريم بعض الأخوة وذلك من خلال الشيخ خالد الاشقر والشيخ خالد الدبيان بتسليم شهادات التقدير وبعض المكافآت للأخوة المصممين الذين شاركوا في تصميم شعار شركة معالم النماء وكذلك الاخوة فريق الايزو بشركة اعمال النماء وأنهى الشيخ خالد الاشقر الاجتماع بالشكر للجميع ودعا الحاضرين لأداء صلاة العشاء ومن ثم تناول وجبة العشاء